مــنــتــدى شباب مسلم الديني
مرحبا بك فى المنتدى حيالك الله (شعارنا هو. ...المنتدى منتداك )
نتشرف بالانضمام الى اسرة المنتدى شارك معنا كى يكون المنتدى فى خدمة المجتمع والدين الاسلامى مع تحياتى ادارة المنتدى/محمود ابراهيم

القلب الى القلب رسول والحياه توجع القلوب فالمحبوب فقط يستطيع ان يحتمل اكثر ويعطى بلا حساب



أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالتسجيل فى المنتدى كما يشرفنا أن تقوم بكتابة مواضيع او المشاركة برد و إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
(بسم الله الرحمن الرحيم ) ((مرحبا بكم فى منتدى شباب مسلم الدينى - طريقك للهدى هذا المنتدى الفريد بنوعه لحل مشاكل الشباب نرجوا الانضمام وشكرا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» وقفة ... وتأمل
الأحد أغسطس 10, 2014 10:14 pm من طرف عبدالحي جادو

» للبيع: Blackberry T-k victory cost 2500AED, Blackberry porsche
الإثنين يناير 28, 2013 11:23 am من طرف شباب مسلم

» قرض من البنك بفائدة اهو حرام
الإثنين يناير 28, 2013 11:22 am من طرف شباب مسلم

» حملة ضد التدخين
الأحد يوليو 29, 2012 3:00 pm من طرف صلاح عاصى

» للبيع: Blackberry T-k victory cost 2500AED, Blackberry porsche
الثلاثاء يوليو 10, 2012 8:42 am من طرف شباب مسلم

» ساعدوني يا اخواني
الإثنين يونيو 04, 2012 11:36 am من طرف شباب مسلم

» اجمل صور للداعيه الاسلامى محمود ابراهيم زعفان
الإثنين يونيو 04, 2012 11:11 am من طرف شباب مسلم

» الداعيه الاسلامى الاستاذ (محمود ابراهيم)
الجمعة يونيو 01, 2012 9:07 am من طرف شباب مسلم

» حزب مصر المستقبل . الداعيه عمرو خالد
الخميس مايو 31, 2012 11:18 am من طرف شباب مسلم

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
جروب شباب مسلم الدينى على facebook
 

شاطر | 
 

 نهج النبي العدنان، صلى الله عليه وسلم ، في تربية وتعليم الغلمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح عاصى

avatar

عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 22/06/2011

مُساهمةموضوع: نهج النبي العدنان، صلى الله عليه وسلم ، في تربية وتعليم الغلمان   الخميس سبتمبر 29, 2011 3:53 pm

أ.د. ناصر أحمد سنه

علي كثرة الأعباء، وتعدد المهام
الجسام، لرسولنا محمد، صلى الله عليه وسلم :"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ
إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا، وَدَاعِيًا إِلَى
اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا" (الأحزاب: 45-46) نجد اهتمامه
الكبير صلى الله عليه وسلم ، خيرُ من دعا، وخير من رَبي، وخير من أدب وعلّم
بتربية الغلمان، في مرحلة متقدمة من أعمارهم، بل حتى قبل قدومهم إلي هذه
الحياة. ولما لا فحسن اختيار الحاضن السليم، وأساليب التنشئة والتربية
والتأديب والتعليم الصحيح لغمان اليوم، رجالات المستقبل سبيل خيرية الأمة،
ونهضتها الرسالية، وقوتها ومنعتها المعنوية والحضارية، وحلاً لمشكلاتها
التربوية والتعليمية والاجتماعية المستحدثة في آن معاً. فضلاً عن أن رؤية
الإنسان وكينونته وسلوكه أمور محكُومة بتنشئته وتربيته، وهي لن تستقيم إلا
بإتباع هديه الشريف صلى الله عليه وسلم الأنموذج والقدوة:"لَقَدْ كَانَ
لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو
اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا" (الأحزاب: 21).

- فمن هديه الشريف الاهتمام بحُسن اختيار الأم ذات الدين، فعن أبى
هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"تنكح المرأة
لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك"
(رواه البخاري ومسلم وغيرهما). فالأم مدرسة إذا أعددتها = أعددت شعباً طيب
الأعراق•

- إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤكد على دور الأسرة في رعاية
الغلمان وتنمية قدراتهم، ويُلقي بالمسؤولية في تعهد الطفولة على الوالدين،
فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم Sadكلكم راع ومسئول عن رعيته, والرجل في
أهله راع وهو مسئول عن رعيته، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسئولة عن
رعيتها، ثم قال: فكلّكم راع وكلكم مسئول عن رعيته"(متفق عليه من حديث ابن
عمر رضي الله عنهما).

- ومن نهجه الشريف:" أن يؤذن في أذن المولود اليمني، ويُقيم في أذنه
اليسرى، ليكون أول ما يصل سمعه تلكم الكلمات النيرات..تعظيماً لله تعالي،
وتوحيدا له، واعترافا برسالة وشعائر وشرائع رسوله محمد صلى الله عليه وسلم .
فعن أبي رافع رضي الله عنه، قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن في
أذن "الحسن" حين ولدته فاطمة" (الترمذي ج4/ص97 ، وقال حديث حسن صحيح).

- يوجه صلى الله عليه وسلم الأمة بقوله:" إذا سميتم فعبدوا" (رواه
الطبراني والبيهقي)، فحُسن اختيار الاسم (عبد الله، وعبد الرحمن الخ، وإن
كان ذلك يبدو أمراً بسيطاً إلا انه قد يترك أثرا تكوينياً شخصياً مستمرا
إيجابياً أو سلبياً. ويضفي ظلالا قاتمة إذا لم يتم وفق ذلكم الهدي الشريف.

- عن أبي موسى رضي الله عنه قال وُلد لي غلام فأتيت به النبي صلى
الله عليه وسلم فسماه "إبراهيم"، فحنكه بتمرة ودعا له بالبركة، ودفعه إلي
وكان أكبر ولد أبي موسى") صحيح البخاري ج5/ص2081).

- الفتح علي الولدان بكلمة لا إله إلا الله: فعن ابن عباس رضي الله
عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"افتحوا علي صبيانكم بلا إله إلا
الله"( رواه الحاكم). وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال لما أنزل الله عز
وجل على نبيه " : صلى الله عليه وسلم يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم
وأهليكم نارا"، تلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه ذات ليلة أو
قال يوم فخر فتى مغشيا عليه فوضع النبي صلى الله عليه وسلم يده على فؤاده
فإذا هو يتحرك فقال: "يا فتى قل لا إله إلا الله فقالها فبشره بالجنة"
(المستدرك ج2/ص382).

- كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ "الحسن والحسين" رضي الله
عنهما. فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ
"الحسن والحسين" رضي الله عنهما، ويقول: "إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل
وإسحاق.. أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة"
(صحيح البخاري ج3/ص1233).

- يحث صلى الله عليه وسلم الأم (الحاضن الأهم الأول) بملازمة
أطفالها وخصوصاً في سنواتهم الخمس الأولى ليشعروا بالطمأنينة والأمن وهما
سياجان ضروريان لنمو صحي سليم سيبني عليه لاحقاً ..تربية وتأديباً وتعليما.
وفي هذا يروي أبو هريرة رضي الله عنه، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول:"نساء قريش خير نساء ركبن الإبل، أحناه على طفل وأرعاه على زوج في ذات
يده" )رواه مسلم).

- توفيرّ كل العطف والحنان والحب/ (مع الحزم) المستمر للغلمان،
وتواصل ذلك في جميع مراحل حياتهم وخصوصاً في فترة المراهقة وأخبارهم بذلك
الحب، وإبعادهم عن كل ما يشينهم. فعن عائشة رضي الله عنها قالت: جاء أعرابي
إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أتقبِّلون الصبيان؟ فقال صلى الله
عليه وسلم :أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة" (رواه البخاري)•

- من الجميل أن يسمع كثير من الأطفال آباءهم يقولون لهم: إنهم
يحبونهم كثيرًا ، ولكن الأجمل من الآباء والأمهات أن يشعروهم بهذا الحب
وهذه الحفاوة. قال البراء رضي الله عنه: رأيت النبي والحسن بن علي على
عاتقه يقول: اللهم إني أُحِبُّه فأَحِبَّه.عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
إن رسول الله التزم الحسن بن علي، فقال اللهم إني أحبه فأحبه وأحب من يحبه،
وقال أبو هريرة فما كان أحد أحب إليَّ من الحسن بعد ما قال الرسول ما قال.


- مع كل ذلك الحب هناك حزم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال أخذ
"الحسن" رضي الله عنه تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه فقال النبي صلى
الله عليه وسلم :" كخ، كخ.. ثم قال أما شعرت أنا لا نأكل الصدقة".(صحيح
البخاري ج2/ص542).

- وفي اعتنائه صلى الله عليه وسلم بالرائع بالأطفال، ما رواه أنس
قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا وكان لي أخ يقال له:
أبو عمير وكان إذا جاء قال: "يا أبا عُمير ما فعل النُغير؟" نغر كان يلعب
به. فربما حضرت الصلاة وهو في بيتنا فيأمر بالبساط الذي تحته فيكنس وتنضح،
ثم يقوم ونقوم خلفه، فيصلي بنا. إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يداعب
الصغير ويواجهه بالسلام والخطاب، وفي ذلك فائدة عظيمة، وإنه لتقدير منه صلى
الله عليه وسلم ، وهو العظيم المرسَل إلى البشرية، يقدر الصغير فيثق
بنفسه، ويشعر بقدره واحترام الناس له فيبرع.

- عن نهج عنايته ورعايته بالصبيان ليلاً، يروي جابر رضي الله عنه عن
النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا استجنح الليل أو كان جنح الليل فكفوا
صبيانكم فإن الشياطين تنتشر حينئذ فإذا ذهب ساعة من العشاء فخلوهم وأغلق
بابك واذكر اسم الله"(صحيح البخاري ج3/ص1195).

- وعن تعليم الغلمان كيفية آداب الطعام والشراب، يذكر "عمر بن أبي
سلمة" رضي الله عنهما فيقول: كنت غلاما في حجر رسول الله صلى الله عليه
وسلم وكانت يدي تطيش في الصحفة فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :"يا
غلام: سمّ الله/ وكل بيمينك، وكل مما يليك"(متفق عليه، وهو عند مسلم،
البخاري ج5/ص2056).

- عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال، قال لي رسول الله صلى الله عليه
وسلم :"يا بني: إذا دخلت على أهلك فسلم يكون بركة عليك وعلى أهل بيتك"
(الترمذي ج5/ ص59).

- أمر الأولاد بالعبادة منذ السابعة من أعمارهم:"مروا أولادكم
بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم
في المضاجع"(رواه الحاكم، وأبو داود، من حديث ابن عمرو بن العاص رضي الله
عنهما).، ويقاس علي الصلاة الترويض علي صوم أيام،عند الاستطاعة ، والتعويد
علي شعائر الحج إذا كان الأب يستطيعه.

- التعليم يبدأ من العام نحو الخاص، وقد نهج النبي الكريم صلى الله
عليه وسلم هذا الأسلوب في جميع تعاليمه. فهذا هو سيدنا جندب بن عبد الله
رضي الله عنه يقول: (كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن فتيان حزاورة
"أي قاربنا البلوغ" فتعلّمنا الإيمان قبل أن نتعلم القرآن، ثم تعلمنا
القرآن فازددنا إيمانا"(رواه ابن ماجة).

- وتستوقفك تلكم الأسس التربوية الإيمانية والعقدية والتعليمية
الباهرة لرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم لابن عباس رضي الله عنهما. يقول
كنت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فقالSadيا غلام إني أعلمك كلمات؛
أحفظ الله يحفظك؛ أحفظ الله تجده تُجاهك؛ إذا سألت فاسأل الله؛ وإذا
استعنت فاستعن بالله؛ واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم
ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك
إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رُفعت الأقلامُ وجفّت الصحف"(الترمذي
ج4/ص667). فتأمل كيف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعامل مع غلام من
الغلمان – فيغرس فيه هذه الأسس، فكان "ابن عباس" رضي الله عنهما في الأمة
ما كان.

- ثمة ركائز للتأديب، عن علي رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم :" أدبوا أولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم، وحب أهل بيته
وقراءة القرآن ...."(في كنز العمال ج16/ص189).

- تعريفه أول ما يعقل إحكام الحلال والحرام: أخرج ابن جرير، ابن
المنذر من حديث ابن عباس رضي الله عنهما انه قال:" اعملوا بطاعة الله،
واتقوا معاصي الله، ومروا أولادكم بامتثال الأوامر واجتناب النواهي، فذلك
وقاية لهم ولكم من النار".

-عن "الحسن" رضي الله عنه قال:"علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم
كلمات أقولهن في قنوت الوتر:" اللهم أهدني .... وقني شر ما قضيت إنك تقضي
ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت"(سنن أبي داود
ج2/ص63).

- عن شأن النفقة وتربية الأولاد، يروي معاذ رضي الله عنه قال أوصاني
رسول الله صلى الله عليه وسلم بعشر كلمات قال:"... وأنفق على عيالك من
طولك ولا ترفع عنهم عصاك أدبا وأخفهم في الله" (مسند أحمد بن حنبل
ج5/ص238).

- رفيق بالخدم من الغلمان، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال خدمت
النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما أمرني بأمر فتوانيت عنه أو ضيعته
فلامني فان لامني أحد من أهل بيته قال:"دعوه فلو قدر أو قال لو قضي أن يكون
كان"(مسند أحمد بن حنبل ج3/ص231).

- النهي عن "النظرة السلبية للناس"، والتي فيها احتقارهم وازدراؤهم
والترفعُ عليهم، واعتبارهم مخطئين وخاطئين، الأمر الذي نهى عنه المصطفى صلى
الله عليه وسلم ، فقال في شأن الكِبر: "هو بَطر الحق وغمط الناس" والمعنى
أن حقيقة الكِبْر إنما هي "ازدراء الناس ورد الحق تعصباً لما هو عليه".
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في التحذير من الكِبْر: " لا يدخل الجنة
من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر". وخطورة التعصب تتمثل في كونه قيْداً
على الحرية، وعقبة في طريق الإبداع إذ يلغي التفكير الحر، ويشلّ القدرة على
النقد ومحاورة الآخرين ومناقشة آرائهم بموضوعية، ومن ثم كان على المسلم أن
يربي ابنه على الموضوعية، وعلى قبول تعدد الآراء، والنظر فيها، واختبارها
بالعقل، والتشجيع على التفكير العلمي الخلاق .

- مما يخنق الشخصية السوية ويعيق نموها، وحذر رسول الله صلى الله
عليه وسلم من عواقبه؛ الحرص على جمع المال وغيره من صور دنيوية لا تؤدي
وظيفتها التي خلقت من أجله، واعتبارها "الغاية/ الهدف/ القيم" التي يتم
السعي إليها. ومثل هذا قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم : "تعس عبد
الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميصة ، تعس عبد الخميلة، إن أعطي رضي،
وإن لم يعط سخط، تعس وأنتكس ، وإذا شيك فلا انتقش‏.‏ طوبى لعبد آخذ بعنان
فرسه في سبيل الله ، أشعت رأسه، مغبرة قدماه، إن كان في الحراسة، كان في
الحراسة، وإن كان في الساقة، كان في الساقة، إن أستأذن لم يؤذن له، وأن شفع
لم يشفع) ‏في الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه).

- أبرزت لنا السنة المطهرة في أحاديث عديدة قيمة الوقت وبخاصة عن
الأبناء من الشباب، والحرص عليه، وعدم إضاعته، والمؤمن المكلف يُحْسِن
إدارة الوقت واستغلال كل دقيقة منه، وجعله الإطار الذي يُنَمّى فيه
الإبداع.

وفي بيان أهمية هذه القيمة الثمينة يقول رسول الله صلى الله عليه
وسلم :"لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال: عن عمره فيما
أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وعن
علمه ماذا عمل به" (الترمذيّ بإسناد صحيح). فالهدي النبوي يربي الوعي بقيمة
الزمن، ويدعوه إلى المسارعة إلى اغتنام هذه القيمة، ويقول الرسول صلى الله
عليه وسلم : (اغتنم خمساً قبل خمس: حياتك قبل موتك، وشبابك قبل هرمك،
وقوتك قبل ضعفك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك)(رواه الحاكم في
المستدرك،341،4، وصححه الألباني في صحيح الجامع من حديث ابن عباس رضي الله
عنهما).

- إن من هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في أركان التربية
والتعليم ومقوماتهما، أن يُطالِب المرء ببلوغ الغاية في إحسان العمل
وإتقانه وفق أحسن المواصفات، قال الله تعالى: ﴿وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ
يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾. البقرة 195. إن الله تعالى قد أحسن في خلقه
الكون ﴿الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ﴾ السجدة 7، لذا فقد طلب من
عباده أن يُحسنوا ويبلغوا هذا المقام فيما أقامهم فيه، وفيما كلّفهم
به.أخرج الإمام مسلم عن أبي يعلى شداد بن أوس رضي الله عنه قال: (إن الله
كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا
الذبحة، وليحد شفرته وليرح ذبيحته). ومَنْ تدبر هذا الحديث وجده يشمل ظاهر
الدين وباطنه، ويشمل العقيدة والشريعة، والعبادة والسلوك.

- لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يولي الطفولة عنايته، وهذا
هديٌ بثّه في نفوس أصحابه الذين كانوا يصطحبون أطفالهم في مجالس الكبار،
لتُبْنى شخصيةُ الطفل فتكبر، ولا شك أن احتكاك الصغار بالكبار له فاعلية في
تنمية الشخصية، ويشجعها. روى ابن عمر - وهو لا يزال غلاماً - قصته في مجلس
كبار الصحابة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال : كنا عند النبي
صلى الله عليه وسلم فقال: إنّ من الشجر شجرة مَثَلها مَثَل المسلم، فأردت
أن أقول هي النخلة، فإذا أنا أصغر القوم، فسكتُ، قال النبي صلى الله عليه
وسلم : "هي النخلة". وللبخاري في الأطعمة قال ابن عمر: فإذا أنا عاشر عشرة
أنا أحدثهم. إذن ها هو ابن عمر الأصغر سناً يخالط الكبار، ويصغي إلى
أحاديثهم، ومن ثم يكون كبيراً ذا همة عالية.

- إن الكشف عن نبوغ الطفل مبكراً وتحسّس جوانب تفوقه ورعايتها هو
منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم في تربيته لصحابته, هذا زيد بن ثابت كان
ابن إحدى عشرة سنة حين قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وقد كان
غلاما ذكيا فطنا تبدو عليه علامات النبوغ. قال زيد بن ثابت: أُتِي بي
النبي صلى الله عليه وسلم مقدمه المدينة فقالوا: يا رسول الله هذا غلام بني
النجار وقد قرأ مما أُنزل عليك سبع عشرة سورة، فقرأتُ على رسول الله صلى
الله عليه وسلم فأعجبه ذلك وقال: يا زيد تعلم لي كتاب يهود فإني والله ما
آمنهم على كتابي، فما مضى لي نصف شهر حتى حذقتُه، وكنت أكتب إلى رسول الله
صلى الله عليه وسلم إذا كتب إليهم.

- هذا عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه يروي من وقائع معركة بدر قال:
إني لفي الصف يوم بدر إذ التفتُ فإذا عن يميني وعن يساري فتيان حديثا
السنّ، فكأني لم آمن بمكانهما، إذ قال لي أحُدهما سراً مِنْ صاحبه: يا عم
أرني أبا جهل. فروى قصة قتلهما أبا جهل.هذان الفتيان بَدَرَ منهما ما لم
يتفطن الكبار له، رَغِبا في الانتقام لرسول الله صلى الله عليه وسلم فكان
منهما الموقف الناضج، وكان منهما التخطيط والتدبير، ثم إننا نلحظ التنافس
بينهما على بلوغ الهدف العظيم، وأيّ هدف أعظم من تحقيق نصرٍ مظفر، واجتثاث
رأس الكفر الذي أخبر عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيما رواه أحمد
بسنده إلى ابن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب مع ابن مسعود
ليرى جسد أبي جهل فقال: "كان هذا فرعون هذه الأمة".

- لعل حاجة الأيتام، وذوي الاحتياجات الخاصة، لتوفير سبل وإمكانيات
التربية والتعليم و" الأمن النفسي" أكبر وآكد من أسوياء الغلمان ومن ينشئون
وسط أسرهم المعتادة. لذا نجد الإسلام ينهى عن الإساءة إليهم والانتقاص من
حقوقهم، يقول تعالى: (فأما اليتيم فلا تقهر) الضحى:9، ويقول تعالى: (وآتوا
اليتامى أموالهم ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب ولا تأكلوا أموالهم إلى أموالكم
إنه كان حوباً كبيراً) النساء:2• ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : "خير
بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يُحسن إليه وشر بيت في المسلمين بيت فيه يتيم
يُساء إليه، ثم أشار بإصبعيه السبابة والوسطى: أنا وكافل اليتيم في الجنة
كهاتين(رواه البخاري).

- وكان من نهجه الحرص علي نجاة غير المسلمين، فعن أنس بن مالك رضي
الله عنه قال كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض الغلام
فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده فقال: (يا غلام أسلم قل لا إله إلا
الله فجعل الغلام ينظر إلى أبيه فقال له أبوه قل ما يقول لك محمد صلى الله
عليه وسلم فقال لا إله إلا الله وأسلم فمات فقال رسول الله صلى الله عليه
وسلم لأصحابه صلوا عليه وصلى عليه النبي) صلى الله عليه وسلم المستدرك
ج4/ص323).

- ويبقي انه حال انقطع عمل المرء فسيبقي ما ترك من عمل صالح يجدد له ويرفده بعمل جديد بعد الممات:

ففي الحديث عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال .إذا
مات ابن آدم أنقطع عنه عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به،
أو ولد صالح يدعوا له "(رواه مسلم 14,1631).

جملة القول: أنها مشاهد سريعة لهديه صلى الله عليه وسلم ، ونهجه
أفضل طرائق التربية، وأقوم وسائل التعليم، واغزها تنوعاً، وأيسرها تطبيقاً،
وأبلغها أثرا، وصل اللهم علي معلم الناس الخير.

==========================

في الخرطوم من أجل القدس

د. مصطفى يوسف اللداوي

عادت الخرطوم لتؤكد من جديد بصوتٍ عالٍ وصاخب لاءاتها العربية
التاريخية، التي لم تتراجع عنها رغم تغير الظروف الدولية، وتبدل الأحوال
العربية، واضطراب الشؤون الفلسطينية الداخلية، فجددت رفض الشعوب العربية
بكل أطيافها الفكرية والدينية، مبدأ التفاوض مع الكيان الصهيوني على الحق
العربي الفلسطيني، ورفض الاعتراف به والإقرار بشرعية وجوده، وأكدت تمسكها
والشعوب العربية بحق الشعب الفلسطيني في استعادة حقه، وتحرير أرضه، والعودة
إلى دياره ووطنه، وأن له الحق باستخدام كل الوسائل الممكنة للوصول إلى
حقه، وتحقيق غاياته وأهدافه، وأكدت الخرطوم باستضافتها مؤتمر مؤسسة القدس
الدولية، أنها تتحمل مسؤوليتها القومية والدينية تجاه القضية الفلسطينية،
وأنها تشاطر العرب والمسلمين جميعاً واجب استنقاذ مدينة القدس واسترجاعها،
وتخليصها من براثن الاحتلال الصهيوني البغيض، واستعادة وجهها وألقها العربي
والإسلامي، ومواجهة كل المحاولات الإسرائيلية لشطب هويتها وتزييف حضارتها
والعبث في تاريخها، فهذا واجبٌ ديني وقومي وإنساني لا يمكن التخلي عنه، أو
النكول عن القيام بالتزاماته مهما كانت الصعاب والتحديات.

في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الخرطوم، وتلك التي يواجهها الشعب
السوداني الأصيل، الذي يتحدى المؤامرات الدولية التي تستهدف وحدته في
أرضه، وثرواته في وطنه، واستقرار بلده وأهله، وإثاره الفوضى على حدوده،
وغياب الأمن في أطرافه، فقد فتحت الخرطوم أبوابها العالية لاستقبال أطيافٍ
عديدة من أبناء الأمتين العربية والإسلامية، فجاؤوا إليها عرباً وعجماً،
مسلمين ومسيحيين، سنةً وشيعة، رجالاً ونساءاً، شيباً وشباباً، كلهم يحمل
بين جنبيه هم القدس، ومصيبة فلسطين، يبحثون عن كل السبل الممكنة لاستعادة
مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحماية أولى القبلتين وثالث الحرمين
الشريفين، ومدينة القدس وأرض فلسطين كلها من التهويد والضياع، وكلهم ثقةٌ
ويقين بالله لا تتزعزع ولا يضعف، بأن القدس وفلسطين ستعود إلى الأمة، حرة
أبية محررة، وسيرحل عنها الغاصبون، وسيعود إليها أصحابها الحقيقيون، ورثة
الأنبياء، وحفدة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسترفرف فوقها
الأعلام الفلسطينية، وستصدح مآذنها بنداءات الله أكبر، وستدق كنائسها أجراس
النصر والعودة.

أقبل السودانيون بعمائمهم وجلابيبهم البيضاء، يحملون عصيهم
المشهورة، ويلوحون بها في الهواء، ويهتفون بعالي صوتهم، يا قدس إننا
قادمون، وخيبر خيبر يا صهيون، جيش محمد بدأ يعود، وقد جاؤوا من كل حدبٍ
وصوب، رجالاً ونساءاً، تملؤهم الغيرة، وتسكنهم الحمية، ويعمر قلوبهم اليقين
بالنصر، وترزء نفوسهم تحت واجب النصرة والنجدة، فهم يشعرون بعظم الأمانة،
وثقل المسؤولية، فالقدس جزءٌ من عقيدتهم، وهي آية من كتاب ربهم، فلا ينبغي
السكوت على ضياعها، ولا القبول بواقعها، وإنما يجب العمل لاستنقاذها
واستعادتها.

وتصدر السودانين جميعاً سيد السودان، ورئيس البلاد، وقائد مسيرتهم
نحو التطور والعمران، رئيسهم الطيب البسيط، الذي يعرفه السودانيون جميعاً
حاضراً في كل مناسبة، مشاركاً في كل حدث، فلا يغيب عن بيتٍ للعزاء، ولا عن
دارٍ للفرح، يشارك عامة السودانيين أفراحهم، ويواسيهم في أحزانهم، يرونه
مثلهم، يلبس الجلابية، ويعتمر العمامة، ويحمل عصاه، ويطوف معهم في شوراعهم
ومدنهم وقراهم، يصلي بين صفوفهم، ويدخل مساجدهم مصلياً، يحمل بيده نعليه،
ويضعهما حيث تتراص نعال السودانين في مساجدهم، آمنٌ مطمئن، فلا خوف يسكن
قلبه، ولا اضطراب يبدو عليه، ولا قلق يسيطر على مشيته وهيئته، فهو بين شعبه
وأهله، يعمل لهم ومن أجلهم، يلبس من أثوابهم، ويأكل من طعامهم، ويردد
كلماتهم، ويهتف بصوته كما يهتف شعبه، يحمل أفكارهم، ويتبنى همومهم، ويهتم
بمطالبهم، يحكم بينهم فيعدل، ويسوي بينهم فيأمن، ويزهد بما في أيديهم
فيغنى، ويعف عن حقوقهم فتسمو نفسه.

عبر الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير بلسانه عن الواجب الذي
تحمله الأمة، وعن الدور المنوط بها، والواجب الملقى على عاتقها، وأن الله
لن يغفر لقائدٍ عربي كبيرٍ أو صغير، بعيدٍ أو قريب، ولا لمواطنٍ عربيٍ أو
مسلم، تقصيره في الدفاع عن القدس، واستعادتها وتحرير مقدساتها، فهذه
مسؤولية الجميع، ومهمة الكل، ينبغي ألا نقصر في العمل من أجلها، وألا نألوا
جهداً في الحفاظ عليها، وأعاد البشير من جديدٍ على الأمة من الخرطوم
ثوابتها، وذكرها بقيمها، ودعاها لأن تحفظ عهدها، وأن تصدق في حمل الأمانة
لتسلمها من بعدها إلى الأجيال القادمة، فلا يكون فيها تفريطٌ ولا مساومة،
وألا يجرحها اعترافٌ أو مفاوضة، وألا يخدشها صمتٌ أو عجز، وأن نكون أوفياء
لمن فتح القدس، وحرر فلسطين، وطهر ترابها بدمه، وألا نفرط في جهودهم، وألا
نتنازل عن حقوقهم.

في الخرطوم كانت القدس حاضرة، كما لم تكن فلسطين غائبة، فاستعادت
الخرطوم ألقها بحبها لفلسطين، وتعلقها بالقدس، وأكدت وفاءها لثوابتها
القديمة، وقد أبدى أهلها الفقراء الطيبون الكرماء الصادقون تجاه القدس كل
الجود والكرم والعطاء، فأعطوا بسخاء، وبذلوا برضى، وقدموا بكل الطيب
والسماحة، من أجل القدس، فكان كرماً وحفاوة، واستقبالاً وبشاشة، ودعماً
واسناداً، وتبني ورعاية، وقد بنوا من قوت شعبهم للقدس وقفاً خالداً، في عين
السودان وقلب الخرطوم زرعوه، ليكون رايةً تخفق، وعلماً يرفرف مذكراً
بالقدس وأقصاها، متطلعاً إلى العودة إليها والصلاة فيها، ليهتفوا معاً
شعارها ... القدس نحميها معاً ونستعيدها معاً.

=========================

نصيحة للرئيس بشار الأسد ..!

محمود عثمان

مما لاشك فيه أن الرئيس بشار الأسد يتابع ما يجري على الساحة
العربية من حراك شعبي وغليان جماهيري أطاح بنظامين عربيين حتى الساعة ..
وعرشان آخران قاب قوسين من ذلك أو أدنى .. ولا شك أيضا أنه يحسب أن نظامه
في منأى عن هذه القلاقل والمشاكل لأن ظروف سوريا تختلف عن ظروف الأنظمة
العربية الأخرى !.. ولا ريب في أنه يمارس وربما يوميا (جمناستيكا ) رياضة
فكرية حول نقاط القوة ونقاط الضعف في أركان نظامه , ومن هم معه ومن سينقلب
عليه ومن هم على الحياد فيما لو وقع ما لم يكن في الحسبان ... وأعتقد أن
فريقا من الخبراء والمستشارين والناصحين والمحبين يعاونونه في ذلك ولا
يبخلون عليه بإسداء نصيحة أو تقديم مشورة .

سيقولون للرئيس : لديك أجهزة أمنية ساهرة تحكم قبضتها وتسيطر على كل شيء في البلد .

سيقولون للرئيس : إن الأجهزة الأمنية تراقب كل الاتصالات السلكية واللاسلكية , ومراسلات الانترنت والفيس بوك والتويتر واليوتوب .

سيقولون للرئيس : ولاء الجيش السوري مضمون .

سيقولون للرئيس : المنظمات المسلحة العربية وغير العربية المتواجدة
على الأراضي السورية التي تلقت الدعم والتدريب والحماية من النظام ستكون لك
عونا وسندا .

سيقولون للرئيس : المنظمات المسلحة والطوائف الموالية في لبنان لن تتخلى عنا ساعة العسرة .

سيقولون للرئيس : الفضائيات العربية ستستمر في قفل كمراتها وغض بصرها عما يحدث في سوريا .

سيقولون للرئيس : لقد رأى الشعب السوري ما حل بإخوانه العراقيين من قتل وتشريد , والشعب السوري عاقل لا بد وأنه قد اتعظ بغيره .

سيقولون للرئيس : إن حزب البعث العربي الاشتراكي يقود الدولة والمجتمع السوري , وهو بمثابة الجسر الواصل بين المواطن والدولة .!؟

لن يقولوا له : بأن كل ما سبق ليس إلا سدا تتجمع خلفة قطرات الماء

لن يقولوا له: بأن الماء الساكن الرقراق يتراكم في هدوء وروية لكنه
يستجمع قواه حتى إذا بلغ الزبى حطم السدود وكسر القيود وجرف كل من وما يقف
أمامه .

وأقول للرئيس : ربما يأتي يوم تندم فيه أشد من ندامة الكسعي على
مادة في الدستور كان من اليسير عليك تغييرها .. هي المادة الثامنة التي تنص
على أن حزب البعث العربي الاشتراكي هو القائد للدولة والمجتمع .. سبب ذلك
في تقديري أنك تعتبر ولاء الحزب مضمون في الجيب .! لكن أحداث تونس ومصر
أثبتت أن أول من انهار من مؤسسات الدولة هي الأحزاب الحاكمة .! أين أعضاء
حزب التجمع الدستوري الذي حكم تونس من خلاله زين العابدين بن علي !؟. وأين
الحزب الوطني الذي فاز بالأغلبية الساحقة في انتخابات مصر الأخيرة !؟ . جل
منتسبيه في مقدمة المظاهرات المطالبة بتغيير النظام !.

يبقى السؤال الذي يفرض نفسه بإصرار : لماذا فشلت الأحزاب الحاكمة في تونس ومصر؟ ولماذا لا يمكن الاعتماد على حزب البعث وقت المحنة ؟

الجواب في تقديري يكمن في تركيبة الحزب وتشكيله وطبيعة منتسبيه .!

حيث نرى ثلاث فئات رئيسية يتكون منها حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا .

الفئة الآولى : فئة العقائديين الذين يؤمنون بنظرية البعث وأهدافه ,
وأنها الكفيلة بخلاص ووحدة وسعادة الأمة العربية .. وهؤلاء قلة قليلة , بل
إن عيونهم لم تكتحل لا بوحدة ولا حرية ولا اشتراكية .. فقد أفاقوا من
سكرتهم عندما قطع الرئيس حافظ الأسد خط البترول العراقي المار من سوريا رغم
عوائده وفوائده المادية , بل زاد على ذلك ووقف مع إيران الفارسية ضد
جمهورية العراق البعثية العربية .!!

الفئة الثانية : المستفيدة ماديا من نعماء الحكم وقوة الرئاسة .. هؤلاء سيصمدون .. لكن ينتهي صمودهم عند لحظة انتهاء مصلحتهم !.

الفئة الثالثة التي تشكل السواد الأعظم من منتسبي الحزب وأعضائه ..
هؤلاء أول من سينقلب على نظام الحكم عند أول انتفاضة .! لأنهم تحملوا على
مر السنين عبء الدولة وعيوب المقصرين والمخالفين والسارقين والمرتشين ,
ووزر عناصر الأمن المتغولة التي تثير الخوف والرعب لدى المواطنين .. هذه
الفئة هي الدولة في نظر المواطن العادي لأنها تماهت مع أجهزته الأمنية في
غالب الأحيان . وقد تعمدت الدولة أيام الثمانينات توريطها في حوادث القتل
والتصدي للشعب , فأجبرتها على حمل السلاح والخروج في دوريات الأمن .. لكنها
في نفس الوقت محرومة من نعماء الحكم لايصلها إلا الفتات القليل .. مقيدة
مغلولة اليدين بل إن كثيرا من هؤلاء ممنوعون من السفر إلى خارج القطر بحكم
لوائح الحزب الداخلية التي تحظر السفر على البعثيين الذين يحملون أسرار
الحزب .

لذلك أقترح على الرئيس بشار الأسد تعديل المادة الثامنة من الدستور ,
والسماح بالتعددية الحزبية , ثم تشكيل حزب سياسي من الشباب الصاعد بدماء
جديدة يكنون له ولاء صادقا لا مصلحيا .. وأعتقد أن قطاعا مهما من الشعب
السوري سينضم إلى هذا الحزب ويؤيده لأنه يمثل روح الشباب والتغيير .. عندها
لن تكون هناك حاجة إلى حساب ما في اليد من قوى تصلح للبطش والعنف والقتل
وسفك الدماء .. بل سيسود الحب ويعم الرخاء , ويفرح الشعب السوري بالوئام
الوطني والعرس الديمقراطي .. فهل تحقيق هذا بالشيء العسير ؟!؟.

============================

مصير المستبدين على كف القذافي

مشاهد سقوط الاستبداد الهمجي في ليبيا نذير لسواه

نبيل شبيب

رغم ما نعايشه من غليان الثورة في أكثر من بلد عربي، ومن مقدّمات
الثورة في بلدان أخرى، ومن حصيلة الثورات وتراكم ثمراتها يوما بعد يوم في
بلدان سبقت إلى هذه المسيرة الحضارية التاريخية، فلا يخفى ازدياد الإحساس
بالقلق على مصير الثورة الشعبية في ليبيا بالذات، ولا ينبغي استغراب ذلك،
رغم أنّه لم يمضِ سوى أسبوعين على اندلاعها، ورغم اليقين بانتصارها القريب
المحتم، فما يصنعه الإجرام الاستبدادي في محاولات إجرامية متبجّحة..
ويائسة، للنجاة من مصيره وهو يراه رأي العين، يتجاوز بعض التوقعات، ولكن في
الوقت نفسه يؤكّد اندحارُه أمام الثورة الشعبية التي تمضي بطاقاتها
الذاتية المحدودة، تأكيدا قاطعا، أنّ كل ثورة شعبية اندلعت أو ستندلع، لا
بدّ أن تنتصر على كل شكل من أشكال الاستبداد القائم في بلدان عديدة أخرى،
مهما بلغت درجة إجرامه. إنّ في مقدمة ما يطرحه مجرى الثورة الشعبية في
ليبيا، أن وصول المسار التاريخي لحقبة الثورات العربية إليها تخصيصا، يطرح
ما يمكن وصفه بحالة نموذجية لتهالك درجة دموية قصوى من الإجرام الاستبدادي
في مواجهة قوّة شعبية ثائرة، لا يمكن أن يقف دون بلوغ غاياتها أي قّوة
استبدادية غاشمة.


مشهدان من يوميات الثورة في ليبيا

مشهدان من يوم 6/3/2011م، من عمر الثورة الشعبية البطولية الباسلة
في ليبيا، يعبّران عن واقعها أيّما تعبير، ويؤكّدان أنّ هذه الثورة ماضية
إلى تحقيق أهدافها المشروعة، انتصاراً للحق والعدل والتحرّر والكرامة
والعزة، وإنهاءً للطغيان والفساد والإجرام، بل يعرضان أيضا دون حاجة إلى
الشرح والتحليل، الأسباب التي تحتم هذا الانتصار، والتي لا تخصّ ليبيا
وحدها فقط، فقد تختلف المشاهد بين بلد وآخر، وثورة وأخرى، ولا يختلف جوهر
الاستبداد ولا جوهر التغيير التاريخي الجاري والشامل في المنطقة العربية
والإسلامية.

المشهد الأوّل ممجوج مكرّر، ومن الطبيعي أن يتكرّر دون جدوى، فصاحبه
لا يملك سواه.. وهو من إنتاج القذافي نفسه وإخراجه، إذ يؤكّد لقناة تلفزة
فرنسية مجدّدا، أنّه لم يصدر أمرا بالقتال بعد، وكأنّه يستغرب ألاّ يصدّقه
أحد، بعد تأكيده أنّه ليس رئيسا ولا رئيس وزراء ولا حتى موظفا صغيرا، في
دولة ليس فيها "أجهزة" تحكم، أي يُفترض أنّه لا يوجد فيها سوى الشعب، فهو
الذي يصدر الأوامر إذن بقتال نفسه، بالطائرات والدبابات والمصفحات
والقنّاصة والمرتزقة.. و"القتال" يدور جهارا نهارا على مسمع ومرأى من
العالم أجمع على شاشات التلفزة، ويزعم القذافي رغم ذلك أنّ ليبيا "هادئة"،
فجميع قتلاها وجرحاها –من الشعب الذي يحبّه- ضحايا مؤامرة إذن، والمفروض أن
يصدّق العالم أن هذه المؤامرة جمعت بين "القاعدة" و"الغرب"، ضدّ
"الجماهيرية القذافية"، ضد "المجد"، أي القذافي نفسه. وليست هذه صورة
"كاريكاتورية" من إبداع خيال شيطاني، بل هي الصورة الدامية الختامية من
المشهد القذافي الذي لم ينقطع عن طرح الصور "الكاريكاتورية" الدامية منذ 42
سنة، ولا يريد أن يستوعب أنّها لن تصبح 43 سنة.. ولا يريد أن ينسحب من
المشهد وهو يعلم أنّه سينسحب راغما، إلا بأسلوب إجرامي مماثل: قاتل أو
مقتول!..

المشهد الثاني واقعة من بين الوقائع البطولية العديدة للثورة،
نقلتها التلفزة يوم 6/3/2011م أيضا، على لسان رجل في حدود الخمسين من عمره،
عاد إلى بنغازي لتوّه من معركة شارك في خوضها في بلدة بن جوّاد، وكاد
ينفجر بالبكاء أمام عدسة التصوير، وهو يتحدّث عن تعرّضه ورفاقه من الثوار
لوابل كثيف من إطلاق النار، لم يواجهوا مثله من قبل، دون أن يتمكّنوا من
الردّ رغم وجود السلاح في أيديهم.. لم يكن تأثّره الشديد نتيجة خوف أو رعب،
بل نتيجة ألمٍ إنساني شديد، فقد فاجأهم القذافيون بأسلوب إجرامي إضافي،
باقتحامهم منازل سكنية في البلدة، وتحصّنهم خلف دروع بشرية من النساء
والأطفال، وإطلاقهم النار على الثوار، وهؤلاء عاجزون عن الردّ –لأنهم بشر
وليسوا قذافيين- خوفا على السكان الأبرياء.. وارتفع صوت الرجل وهو يجهش من
الألم، ويتحدّث كيف شاهد بعينيه عددا من الشباب الثائرين يُقتلون بين يديه
ولا يستطيع التصرّف، ثم وّجه كلامه إلى الشعب الليبي معبّرا عن ألمه وحزنه
واعتذاره من أعمق الأعماق، أنّ هؤلاء الشباب الذين لم يعرفوا منذ مولدهم
سوى حكم الطاغية، قد ثاروا طلبا للتحرّر والكرامة، وضحّوا بأنفسهم من أجل
مستقبل شعبهم وبلدهم، أمّا هو فقد عاش اثنين وأربعين عاما دون أن يثور على
الظلم والطغيان، واختتم موجّها كلامه إلى القذافي، منذرا ومتوعّدا.. لن
يتوقّف الثوار إلا في معقله، ولن تنتهي الثورة إلا بعد نهاية حكمه
الإجرامي.

والمفروض أن يصل مغزى كلامه هذا إلى الشعوب، جميع الشعوب في بلدان
يحكمها الاستبداد، إلى الجيل الذي طالت معاناته من الاستبداد، وإلى جيل
الشبيبة.. جيل التغيير، جيل الثورة وبناء المستقبل، وأن يصل أيضا إلى
المستبدين.. جميع المستبدين الباقين على كراسي التسلّط حتى الآن، بلا
استثناء.


أين وصلت الثورة بليبيا

ما تنجزه الثورة الشعبية في ليبيا أشبه بالمعجزات في نظر من يقيس
القوى العسكرية بعدد قطع السلاح ونوعياتها، بين من أنفق المليارات من ثروة
الشعب على أحدث الطائرات والدبابات والمدفعية ومختلف وسائل القتل الأخرى،
وبين شعب تحرّك بصدور شبابه وسواعدهم، وجمع قطع السلاح البسيطة من غنائم
معاركه مع المسلّحين من كلّ صنف وجنس، المدرّبين المروّضين على القتل دون
تفكير، وممارسة الإجرام دون ضمير.. وإذا بهم يُدحرون عن مدينة بعد مدينة،
وبلدة بعد بلدة، وموقع نفطي بعد موقع، يغيرون فيُهزمون وينسحبون، ويتراجعون
عن قطعة بعد أخرى من الأرض الليبية، ويعاودون الكرّة فيتكرّر معها مسلسل
الغارات والهزائم والانسحاب.. ويخلّفون مزيدا من "الغنائم" فتزيد قوة
العتاد العسكري بين أيدي الثوار المسلّحين بدرجة قصوى من العزيمة والإقدام،
تعوّض على عدم تدربّهم عسكريا وعدم خوضهم قتالا من قبل.

خلال أسبوعين فقط.. لم يبق للقذافيين شيء يُذكر من الثكنات والقواعد
العسكرية إلا ما تحصّنوا به في بعض أحياء طرابلس، منطلقا لما ينشرونه من
دبابات ومصفحات وقناصة ومرتزقة للحيلولة دون تحوّل انتفاضات أهلها،
المتتابعة إلى ثورة عارمة، ولِما يرسلونه مرة بعد أخرى من طائرات ودبابات
ومصفحات إلى المدن المحيطة بطرابلس، وعلى الطريق إليها، في محاولاتٍ
متكررة، تخفق مرة بعد أخرى، لاستعادتها من قبضة الثوار والسكان.. دون جدوى.


لقد تحوّلت الثورة السلمية إلى ثورة مسلّحة، وتحوّلت الانطلاقة
العفوية للجماهير الغاضبة إلى ما يشبه "استراتيجية نصر" مدروسة، تتلاقى
فيها إنجازات ملحمة الصامدين البطولية في المدن الغربية، مع إنجازات ملحمة
الثوار القادمين إليها من المدن الشرقية.

كما تحوّلت عمليات الآلة العسكرية الاستبدادية في شرق البلاد ووسطها
إلى عمليات "دفاعية"، وفي غرب البلاد إلى فتك عشوائي همجي يرفع مع ارتفاع
عدد الضحايا الأبرياء من مستوى العزيمة والتصميم على الصمود حتى المعركة
الحاسمة.. على ثكنة الاستبداد الأخيرة.


لا بقاء للاستبداد بعد اليوم

لا ينبغي أن تلفت تفاصيل الحدث الدامي وهو يسجّل آخر أيام الاستبداد
القذافيّ –رغم ما تثيره من ألم وأسى- عن صورة الحدث كاملة، والحدث الذي
نعايشه بمجمله هو حدث تقدّم الثورة يوما بعد يوم على طريق الانتصار، وسقوط
الاستبداد يوما بعد يوم على منحدر الفناء.

إنما تحفل تفاصيل الحدث أيضا بما يتلاقى مع صورته الكاملة ليؤكّد
الحصيلة ذاتها، كما يؤكّد في الوقت نفسه ما لا ينبغي أن تغفل عنه أعين
المستبدين الذين ينتظرون مصيرهم في حقبة الثورات العربية، ولا أعين الشعوب
التي ستصنع ذلك المصير بإذن الله.. وهذا ما ينطق به المشهدان المذكوران من
يوم 6/3/2011م.

مشهدان.. يعرض الأوّل صورة الحاكم المستبد في ليبيا دمويا عاريا، لا
يستطيع مواراةَ ولوغه في الإجرام عن الأنظار، ولا طرحَ ذريعة من الذرائع
لاستبداده الإجرامي على مدى سنوات وسنوات، لم ينقطع خلالها ذكرُ تلك
الذرائع، على لسانه، كما أنّه لا ينقطع على ألسنة سواه من أمثاله، وجميعها
مزاعم لا أوّل لها ولا آخر، عن:

- أخطار خارجية أو داخلية، والمستبدون هم الخطر الأكبر على البلاد وأهلها وحاضرها ومستقبلها..

- وأولوية إنجازات اقتصادية أو عمرانية مزعومة على الحقوق والحريات،
والمستبدون هم من يمارسون نهب الثروات والفساد والإفساد ويعتبرون ذلك
إنجازا..

- وضرورة الاستبداد الجاثم على صدور شعوب لا يمكن حكمها في زعمهم
إلا بالاستبداد، والمستبدون هم -وليس الشعوب- من افتقدوا إنسانية الإنسان
فغرقوا في موبقات الاستبداد والفساد والإجرام.

مشهدان من يوم واحد.. يعرض الثاني منهما التقاء جيلين من هذه الشعوب
على طريق الثورة، ويجسّد التصميم القاطع على الفوز بالحسنيين معا، جنة
الخلد للشهداء، والنصر المحتّم على الطغيان، ويطرح على العالم المعاصر وعلى
الشعوب العربية والإسلامية تخصيصا، جوهر ما يعنيه مسلسل الثورات العربية
انطلاقا من تونس:

1- لن يأمن بعد اليوم طاغية مستبدّ على نفسه من الحساب القريب على
أيدي الشعوب، سواء كان نسخة مشابهة لعلي أو حسني أو معمر.. وسواء حاول
استباق الثورة في بلده بإجراءات ترقيعية أم لم يفعل.

2- لم تعد توجد ذريعة لشعب من الشعوب، برجاله ونسائه، شيبه وشبابه،
للاستمرار على الاستكانة والركون للظلم والظالمين، والاستمرار على دفع
ضرائب الذلّ بلا نهاية بدلا من دفع ضريبة التحرّر على درب الثورة واستعادة
الكرامة.

3- مهما جمع الاستبداد من عتاد وكدّس من سلاح، ومهما روّض من أعوان
على ارتكاب مختلف أصناف الجرائم، ومهما ابتكر من أجهزة قمعية وإجراءات
احتياطية وأقام من علاقات دولية وجلب من مرتزقة أجانب، ومهما شيّد من ثكنات
وحصون.. فمصير القذافي يقول ما قاله من قبلُ الاستبدادُ في تونس ومصر: لا
جدوى من ذلك ولا من أضعافِ أضعافِه أمام قوّة الشعب الثائر على الاستبداد.

4- لا تتحرّر الشعوب العربية والإسلامية عبر مواثيق دولية، وقوى
دولية، ومعونة دولية، بل تتحرّر من خلال ثوراتها، التي تفرض بطاقاتها
الكبرى الذاتية، مهما بدت بمقاييس البشر متواضعة محدودة، داخل بلدانها
واقعا جديدا، يفرض نفسه على العالم من حولها.

5- لن تكون خارطة العالم العربي والإسلامي بعد اليوم بقعة بيضاء،
مرتعا للاستبداد المحلي، ومرتعا للهمينة الأجنبية ومطامع القوى العدوانية..
فالجيل الذي صنع ثوراته بنفسه، سيشيد بيديه وطاقاته الذاتية بناء حضاريا
يمضي مع التاريخ بإذن الله إلى استعادة مكانة هذه الأمّة بين الأمم، ويكتب
في سجلّه ما يجعل منها نموذجا للأسرة البشرية في حاضرها ومستقبلها.

ولكم الجنة يا شهداء ليبيا وأخواتها، ولكم صادق الدعاء يا من تنزف
جراحكم ولا تتخاذل أقدامكم عن المضي على طريق النصر الموعود، ولكم الله يا
أيها الثائرون الصابرون الصامدون، إن تنصروا الله ينصركم ويثبّت أقدامكم..
ويقصم الجبارين فيأتيهم من حيث يحتسبون أو لا يحتسبون، إنّه لقوي عزيز.

===========================

لِيخرس نتنياهو

عبد الستار قاسم

يتردد في وسائل الإعلام أن نتنياهو، رئيس وزراء الكيان الصهيوني،
سيتقدم بمبادرة جديدة لضخ الحياة في المسيرة التفاوضية مع بعض الفلسطينيين
المستمرة على مدى عقدين من الزمن، وذلك تفاديا للآثار المترتبة على
التطورات المتسارعة على الساحة العربية. ويبدو أن الأوروبيين يضغطون بقوة
على الحكومة الصهيونية لكي تقدم شيئا للسلطة الفلسطينية يبرر لها الاستمرار
في الالتزام بمتطلبات اتفاقية أوسلو وما بني عليها من اتفاقيات. يرى
الأوروبيون أن السلطة الفلسطينية تعيش وضعا معنويا بائسا بسبب إخفاقها في
إحراز أي مكسب يتعلق بالحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني، وتجد صعوبة
كبيرة في الاستمرار بترويج بضاعة فاسدة للشعب الفلسطيني ولجماهير الأمة
العربية. وبالتالي هم يدفعون بنتنياهو لتقديم شيء مهما كان يسيرا للسلطة
الفلسطينية عسى في ذلك ما يساعد في استمرار التفاوض.

يدرك الأوروبيون أن عجلة التاريخ قد بدأت تدور في الوطن العربي، وأن
دورانها ليس كما يشتهي أهل الغرب و"إسرائيل". وهم يدركون أن ما كان يمكن
العبث به في الساحة العربية على مدى السنوات الطويلة، لم يعد ممكنا الآن
لأن إرادة الأمة تنبثق تدريجيا وبصورة متسارعة نحو نفض الماضي المذل لصالح
استقلال وطني حقيقي. لقد رأى الأوروبيون عجز "إسرائيل" في السنوات السابقة
عن تحقيق انتصارات عسكرية ضد حزب الله وحماس والمقاومة الفلسطينية في غزة،
لكن أملهم في تجاوز الحقائق الموضوعية بقي قائما بسبب الغطاء العربي
للانهزام والتخاذل؛ أما الآن فيبدو أن آمالهم أخذت تنحسر أمام إرادة شعبية
واسعة النطاق وليست محصورة في تنظيمات.

أما الكيان الصهيوني فبقي يعيش تحت هاجس حزب الله منذ عام 2000، على
أقرب تقدير. لقد فشل الكيان في إنجاز أي اتفاق مع لبنان واندحر من الجنوب
اللبناني يجر أذيال الخيبة والهزيمة، ولحقت به هزيمة نكراء عام 2006 بعدما
ظن وأمريكيوه أن الطريق ممهدة نحو شرق أوسط جديد مفصل وفق إرادتهم. وكانت
الأمور أكثر قسوة للكيان عندما فشل في تحقيق أي إنجاز في حربه على قطاع
غزة. لم تكن "إسرائيل" مكترثة بالمفاوضات مع بعض الفلسطينيين بقدر ما كانت
تعيش هاجس الانقلاب في الميزان العسكري الاستراتيجي في المنطقة. لقد أدركت
تماما أن عصر انتصاراتها قد ولى نهائيا، وأن عصر الهزائم قد بدأ.

المراقب لوجه نتنياهو الآن يرى البؤس قد ارتسم عليه، ويرى فيه
الحيرة والعبوس. كلمات الغطرسة والعلو تكاد تختفي من قاموسه، ولهجة اللين
بدأت تراود أوتار صوته. لقد انتقل من مأساة الانقلاب العسكري الاستراتيجي
في المنطقة إلى الانقلاب الشعبي الذي يؤذن بمعادلات اقتصادية وسياسية
واجتماعية جديدة في المنطقة العربية الإسلامية. لم يكن لحزب الله أنصار من
الأنظمة العربية، ولم يكن كذلك لحماس، وبقيت آمال "إسرائيل" وأهل الغرب بأن
الحركتين ستهزمان من الداخلين اللبناني والفلسطيني بمساعدة الأنظمة
العربية، لكن الآمال الآن تتهاوى مع تهاوي الأنظمة العربية بخاصة النظام
المصري الذي كان الحارس الأمين على المصالح الأمنية الاستراتيجية لكل من
"إسرائيل" وأمريكا. ومع تراجع هذه الآمال، كان على نتنياهو أن يلطم حظه مع
الأنظمة العربية، ويتنازل قليلا عن غلوائه وصلفه وغروره ويتحدث عن مبادرات
جديدة للتسوية مع فلسطينييه.

سبق السيف العذل يا سيد نتنياهو. شعب فلسطين لم يكن يقبل التنازلات
منذ أن قرر بعض الفلسطينيين الاعتراف بكيانكم، ولم يكن لديه الاستعداد
للتنازل عن حقوقه الوطنية الثابتة. فإذا بقي الشعب متمسكا ومصرا وهو في
حالة ضعف، فكيف به وهو يرى عجلة التاريخ في المنطقة تغير مسارها؟ لا تتعب
نفسك بمبادرات لأن هؤلاء الذين تبادر لهم لا يمثلون شعب فلسطين، وهم ليسوا
إلا مجرد نتوء لأنظمة عربية متهاوية. وإذا كنت تبكي أصحابك من أنظمة العرب،
فخصص بضع دمعات لمن التحق بهم من الفلسطينيين.

أنت تريد الاستمرار ببناء المستوطنات؟ افعل. لكن أوكد لك أننا
سنهزمك، وسنقتلعك، وسنطاردك حيثما ذهبت وحيثما وليت وجهك. تمتع الآن قليلا
بنهب أرض فلسطين وببناء البيوت، لكنك ستطرد منها كفأر مذعور لا يجد جحرا
يختبئ فيه. وأنت تعلم يقينا أن ما أقوله الآن ليس كلاما عربيا تقليديا بلا
رصيد، وإنما كلام عربي تحرسه بندقية المقاومة العربية ودماء الشهداء التي
تسيل في شوارع المدن العربية. فاخرس، واجعل من ذلك اللسان الطويل قصيرا.

=======================

فعاليات إنهاء الانقسام "ما بين الدعاية وما بين إثب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طريق النور

avatar

عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 31/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: نهج النبي العدنان، صلى الله عليه وسلم ، في تربية وتعليم الغلمان   الخميس سبتمبر 29, 2011 7:00 pm

جميل جداا ممتاز اخى صلاح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نهج النبي العدنان، صلى الله عليه وسلم ، في تربية وتعليم الغلمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــدى شباب مسلم الديني  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: قـــســـم الاخـــبـــار والـــمــقالات :: ساحة براعم الاسلام-
انتقل الى: