مــنــتــدى شباب مسلم الديني
مرحبا بك فى المنتدى حيالك الله (شعارنا هو. ...المنتدى منتداك )
نتشرف بالانضمام الى اسرة المنتدى شارك معنا كى يكون المنتدى فى خدمة المجتمع والدين الاسلامى مع تحياتى ادارة المنتدى/محمود ابراهيم

القلب الى القلب رسول والحياه توجع القلوب فالمحبوب فقط يستطيع ان يحتمل اكثر ويعطى بلا حساب



أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالتسجيل فى المنتدى كما يشرفنا أن تقوم بكتابة مواضيع او المشاركة برد و إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
(بسم الله الرحمن الرحيم ) ((مرحبا بكم فى منتدى شباب مسلم الدينى - طريقك للهدى هذا المنتدى الفريد بنوعه لحل مشاكل الشباب نرجوا الانضمام وشكرا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» وقفة ... وتأمل
الأحد أغسطس 10, 2014 10:14 pm من طرف عبدالحي جادو

» للبيع: Blackberry T-k victory cost 2500AED, Blackberry porsche
الإثنين يناير 28, 2013 11:23 am من طرف شباب مسلم

» قرض من البنك بفائدة اهو حرام
الإثنين يناير 28, 2013 11:22 am من طرف شباب مسلم

» حملة ضد التدخين
الأحد يوليو 29, 2012 3:00 pm من طرف صلاح عاصى

» للبيع: Blackberry T-k victory cost 2500AED, Blackberry porsche
الثلاثاء يوليو 10, 2012 8:42 am من طرف شباب مسلم

» ساعدوني يا اخواني
الإثنين يونيو 04, 2012 11:36 am من طرف شباب مسلم

» اجمل صور للداعيه الاسلامى محمود ابراهيم زعفان
الإثنين يونيو 04, 2012 11:11 am من طرف شباب مسلم

» الداعيه الاسلامى الاستاذ (محمود ابراهيم)
الجمعة يونيو 01, 2012 9:07 am من طرف شباب مسلم

» حزب مصر المستقبل . الداعيه عمرو خالد
الخميس مايو 31, 2012 11:18 am من طرف شباب مسلم

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
جروب شباب مسلم الدينى على facebook
 

شاطر | 
 

 الشباب وتعاطيهم للمخدرات والخمور اليكم اهم التفاصيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح عاصى

avatar

عدد المساهمات : 129
تاريخ التسجيل : 22/06/2011

مُساهمةموضوع: الشباب وتعاطيهم للمخدرات والخمور اليكم اهم التفاصيل    الخميس سبتمبر 29, 2011 4:07 pm

الخمور والمخدرات وأضرارها.........











نعَمُ اللهِ عزَّ وجلَ على الإنسانِ لا تعدُّ ولا تحصى، قال الله تعالى: ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ﴾. ومن هذه النعمِ تكريمُه عزَّ وجل لبني آدم، يقول الله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ
كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ
مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً
﴾، قال القرطبيُّ رحمه الله:
"التفضيلُ إنما كان بالعقلِ الذي هو عُمدةُ التكليفِ". لقد كرّم الله
الإنسان بالعقل، وجعله مناطَ التكليف، وأحاطه بالخطاب والتنبيه في القرآن
والحديث الشريف. بالعقل تميّز الإنسان وتكرّم، وترقّى في شأنه وتعلّم، جعله
الشارع الحكيم ضرورةً كبرى، وشرع لصيانتِه الحقَّ والحدّ، ﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ
﴾. بالعقل يميّز الإنسان بين الخير والشرّ والنفع والضرّ، وبه يتبيّن
أوامرَ الشرع ويعرف الخطابَ ويردّ الجواب ويسعى في مصالحه الدينيّة
والدنيويّة، فإذا أزال الإنسان عقله لم يكن بينه وبين البهائم فرق، بل هو
أضلّ منها، ﴿ أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ
﴾ بل قد يُنتفع بالحيوان، أما الإنسان فلا يُنتفع به بعد زوال عقله، بل
يكون عالةً على غيره، يُخشى شرّه ولا يُرجى خيره. ومن هنا جاءَ الشرعُ
المطهرُ بحفظِ العقلِ، بل كان ذلك من أعظمِ مقاصدِه إضافةً إلى حفظِ الدينِ
والنفسِ والمالِ والنسبِ، ونهى الشرعُ الحنيفُ ومنعَ من الإخلالِ بالعقلِ،
بل رتَّبَ العقوبةَ على ذلك؛ لأن الإنسانَ بلا عقلٍ دابّةٌ لشهواتِه،
تقوده يمينًا وشمالاً، وتحركه إلى الأمامِ والخلفِ، وتلقي به في مهاوي
الردى. إن العبث بالعقل وإفساده جريمة كبرى تعد من أفظع الجرائم. ومن أعظم
الوسائل التي تفسد العقل وتغيره تعاطي المسكرات أو المخدرات، فتناولها يغطي
العقل ويحجبه عن أداء واجبه الذي خلق من أجله، فلا يعرف ماهيته في هذه
الحياة، ولا يدرك وظيفته فيها، فيكون بذلك قد فرَّط في المحافظة على إحدى
الضرورات التي أمر بصيانتها والعناية بها وعدم الاعتداء عليها. لقد حرص
أعداء الأمة الإسلامية شرقًا وغربًا وفي كل مكان على إفساد هذه الأمة، وهدم
كيانها، وشل حركتها، والقضاء عليها، وضربها من حيث لا تشعر، وإفساد شباب
هذه الأمة، ونخر أجسامهم وعقولهم، وقد ظهرت محاولة إفسادهم لشباب المسلمين
بضرب كل ميدان ومرفق، بغزو نشطٍ ومكثف من جميع الاتجاهات، ومن كل النواحي
الثقافية والأخلاقية والفكرية. ولعل سلاح المسكرات والمخدرات الذي صدروه
إلى كافة المجتمعات الإسلامية، وتفننوا في إرساله بشتى الصور ومختلف
المسميات من أكبر الأخطار المحدقة بالأمة التي تواجهها الشعوب الإسلامية،
محاولة من أعدائها للقضاء على دينها وأخلاقها ومواردها.



نتحدّث عن المسكرات والمخدّرات في وقتٍ
ضجّت بالشكوى فيه البيوت واصطلى بنارها من تعاطاها ومن عاشره، وأحالت
حياتَهم جحيمًا لا يُطاق، فوالدٌ يشكي وأمٌّ تبكي وزوجةٌ حيرى وأولادٌ
تائهون في ضيعةٍ كبرى، ومن عوفي منها فليحمدِ الله. المخدّرات تفسد العقل
وتقطع النسل وتورث الجنون وتجلب الوساوس والهموم وأمراضًا عقليّة وعضويّة
ليس لها شفاء، وتجعل صاحبَها حيوانًا هائجًا ليس له صاحب، وتُرديه في
أَسوَأ المهالك، مع ما تورثه من قلّة الغيرة وزوال الحميّة حتى يصير
متعاطيها ديّوثًا وممسوخًا. وما تفكّكتِ الأسَر إلاّ من أثرها، وتفشّتِ
الجرائم إلا بسببها، ومع غلائها فإنّ مروِّجَها من أفقر الناس وأتعسهم
حالاً. أمّا متعاطيها فإنّها لا تزال تستنزف مالَه حتى يضيقَ بالنفقة
الواجبة على أهله وأولاده وعلى نفسه، وحتى تصبح أسرتُه عالةً يتكفّفون
الناس، وربّما باعَ أهلَه وعِرضَه مقابلَ جرعَةِ مخدّر أو شَربةِ مسكرٍ،
فهل من قلوبٍ تعي أو عقولٍ تفكّر في النهاية الموحشة والآثار المدمّرة لهذه
البلايا؟! مع فَقدِ الدين وضياعِ الإيمان، ففي الصحيحين أن النبي صلى الله
عليه وسلم قال: ((ولا يشرب الخمرَ حين يشربها وهو مؤمن))، وقد قال عثمان
بن عفان رضي الله عنه: (إنه - والله - لا يجتمع الإيمان والخمر في قلب رجلٍ
إلا يوشك أحدهما أن يذهب بالآخر) رواه النسائي وابن حبان في صحيحه. والخمر
اسم لكل ما خامر العقل أي غطاه سواء كان رطبا أو يابسا أو مأكولا أو
مشروبا ففي الحديث "كل مسكر خمر وكل خمر حرام" مسلم وقال صلى الله عليه
وسلم "ما أسكر كثيرة فالقطرة منه حرام".



قصص محزنة

إننا نسمع بقصص نحسبها من ضرب الخيال
ولكنها في حياة شربي الخمور والمخدرات واقع وحقائق يندى لها الجبين في عالم
المخدرات.. قصص ومآس.. وخلف الأبواب المغلقة.. مئات الأسرار والحكايات..
هنا يضيع الشرف.. وتهرق الكرامة في مستنقعات العار.. من ملفات المخدرات
نقرأ الدموع والحسرات.. فذاك عربيد دخل بيته سكرانا فوجد أمه قد انحنت على
التنور تعد له الطعام فقام بقذفها في التنور حتى احترقت وتفحمت ولم يفق من
سكرته إلا والأغلال في يديه والحديد قد أثقل قدميه وإذا به قد ارتكب أبشع
جريمة ألا وهي قتل أمه لتكون ضحية من ضحايا الخمور والمخدرات.



وآخر أفاق من سكرته وقد طلق زوجته. وآخر
أفاق من خمرته وإذا به يحاول انتهاك عرض ابنته. دخل أحد مروجي المخدرات على
رجل من عملائه فطلب منه العميل حبوبا ولا مال لديه فرفض وفي هذه الأثناء
دخلت عليهما ابنته التي لم تجاوز التاسعة من عمرها ومعها كوب من الشراب
لتقدمه للضيف فنظر إليها وقال لأبيها هذه مقابل ما أعطيك وكان يريد فعل
الفاحشة بها فوافق الأب وأمسكها للمجرم ليفعل بها فعلته فوقعت المصيبة وهتك
العرض وماتت البنت من أثر تلك الجريمة المنكرة. وذاك آخر يتحدث عن مأساته
وهو في مستشفى الأمل فيقول: جاءني من يبيعني المخدرات وأنا بأمس الحاجة إلى
المخدرات وليس معي مال فأبى أن يعطيني إلا بشرط أن أمكنه من ابنتي ففعلت
ثم طلب زوجتي ففعلت بل أمسكتها له ولم يكتف بذلك بل طلب أن يفعل بي الفاحشة
ولشدة حاجتي استسلمت له والأدهى من ذلك أنه فعل بي أمام زوجتي وابنتي ثم
أعطاني تلك السموم ولما أفقت من سكرتي عرفت عظيم جرمي وقبح إساءتي في حق
زوجتي وابنتي وجئت إلى هنا أطلب العلاج.وتلك امرأة تتحدث عن ولدها الذي
عاقر المخدرات فتقول: دخل علي قبل الفجر ولم استفق إلا وهو يمزق ثيابي
ليفعل بي الحرام فقمت وهربت وخرجت إلى الشارع عارية ولكن والحمد لله لم
يرني أحد فطرقت باب ابنتي ففوجئت بي وأخبرتها أن بعض اللصوص هاجموا بيتي
وهربت منهم وسكنت معها وأنا أتمنى أن يموت ابني أو تقبض عليه الجهات
الأمنية وبعد فترة من الزمن أردت أن أذهب إلى بيتي فذهبت أنا وابنتي ومعها
طفلة صغيرة لها فلم نجد فيه أحد وقد باع ابني جميع أثاث البيت ومكثنا
ليلتنا ننظف البيت وقبل الفجر دخل علينا ابني سكرانا وأسرع نحو البنت
الصغيرة ليفعل بها فقاومته أخته وأما أنا فقد توجهت نحو المطبخ وأخذت سكينا
فطعنته بها ثلاث طعنات فارق على اثرها الحياة ضحية من ضحايا المخدرات وتلك
فتاة فقدت عذريتها وتخشى على نفسها من القتل فتقول (س، خ) طالبة بالصف
الثاني الثانوي ِإنها وقعت في إدمان المخدرات منذ ما يقارب 8 أشهر ولا تزال
في محاولة الإقلاع عنها، وتضيف أنها أدمنت مادة الحشيش المخدر بسبب والدها
وتروي القصة قائلة أبي يتعاطى الحشيش بشكل يومي منذ سنوات طويلة في المنزل
برفقة عدد من أصدقائه وتعلم أسرتي بهذا الأمر وفي أحد الأيام بعد أن ترك
والدي المجلس ذهبت إليه فوجدت بقايا سجائر بها الحشيش وأخذني الفضول لأجربه
في الحقيقة كنت قد دخنت السجائر من قبل مع زميلاتي في المجمعات التجارية
أو في الجلسات الخاصة المهم أحسست بدوار فور تدخيني الحشيش ثم بعد أيام
كررت التجربة بالطريقة ذاتها لكنني دخنت سيجارة كاملة فأحسست بأن أمرا
غريبا يحدث لي لكنه أعجبني فواصلت إلى أن أصبحت غير قادرة على الاستغناء عن
تدخين الحشيش، أحيانا كنت اجلس خلف باب المجلس الخلفي أثناء تواجد والدي
مع أصدقائه لاستنشق الدخان المتسرب من أسفل الباب، وتضيف الفتاة قائلة
اطلعت صديقتي على أمر الحشيش واكتشفت أنها تدخنه وأنها تحصل علية عن طريق
شاب وقالت إنه يمكن أن يمدني به مقابل أموال وبالفعل كنت أدفع له ليمدني
بالمخدر ثم تعلمت شرب الخمور وغيرها من المواد المخدرة إلى أن حدثت الكارثة
حين أخذ يسيطر عليها وعندها تمكن من الانقضاض عليها فأفقدها عذريتها ومع
تلك الكارثة تحاول الآن الخروج من دوامتها تمنع نفسها من المخدر وتقول إنها
تشعر الآن بتحسن في حالتها الجسدية والنفسية لكنها تخشى التوجه إلى العلاج
حتى لا يفتضح أمرها خاصة أن المصيبة كبيرة ويمكن أن تعرضها للموت. ولعل
قائل يقول: أليس هذا نوعا من المبالغة والتهويل هل بلغ الأمر إلى هذا الحد
وهل الخمور والمخدرات انتشرت هذا الانتشار المخيف فأقول هذه السجون شاهدة
بذلك وهذه المصحات النفسية والعقلية ومستشفيات الأمل التي انتشرت هنا وهناك
ما هي إلا نتيجة حتمية لانتشار الخمور والمخدرات وأكبر دليل على فشو
المسكرات.



أسباب انتشار المخدرات

لانتشار هذا الوباء أسبابٌ وبواعث:

1- ضَعف الإيمان وضَعفُ الوازع الدينيّ.



2- الأزمة الروحيّة التي سبّبتها كثرة المعاصي.



3-
وسائلُ الإلهاء والتغفيل فأبعدت الناس عن هدي الله وذكره، وهوّنت عليهم
ارتكاب أيّ محظور، وأنتجت قلّةَ الخوف من الله، فلا يفكّر أحدهم في عذاب
الآخرة ولا عقاب الدنيا، ومن لم يكن له دين صحيحٌ يمنعه فلا عقلَ ينفعه ولا
زجرَ يردعه.



4- الفراغ القاتل والبطالة سوقٌ رائجة للمخدّرات والمسكرات، سيما عند الشباب.



5- مصاحبةِ أصدقاء السوء ورفاق الشرّ، الذين يهوّنون عليه الأمر ويجرّئونه على المنكر.



6-
الشيطان الذي يزين للمتعاطي المتعةَ الموهومةَ والهروبَ من الواقع، إنّ هذا
الهروب ليس إلا غيبوبةً يعقبُها صحوٌ أليم وتنقل ذويها إلى عالم التبلّد
والبلاهة، ثمّ تأتي إفاقةٌ مضاعفة الحسرة.



7-
وسائلُ الإعلام وذلك حين تعرض البرامجُ والمسلسلاتُ شربَ الخمر وقوارير
الخمر على أنّه أمرٌ طبيعيّ ومن خصائص المجتمعات الراقية، وتُقحم ذلك في
الدعايات للهو والمتعة.



8- السفر للخارج فإذا سافر ضعيف الإيمان إلى بلاد الكفر والإباحيّة وقع في المحظور وأدمن عليها وعاد لبلده باحثًا عنها.



أضرار المخدرات

إن تعاطي المخدرات يؤثر على الحياة
الاجتماعية تأثيرًا سلبيًا، فانشغال المتعاطي بالمخدر يؤدي إلى اضطرابات
شديدة في العلاقات الأسرية والروابط الاجتماعية. فكم مزَّقت المخدرات
والمسكرات من صِلات وعلاقات، وفرقت من أُخُوَّةٍ وصداقات، وشتَّتت أسرًا
وجماعات، وأشعلت أحقادًا وعداوات، قال تعالى: ﴿ إِنَّمَا
يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ
وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ
اللَّهِ وَعَنْ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ
﴾. وإن جوًا تنتشر فيه هذه الأدواء والمهلكات لهو جوّ يسوده القلق والتوتر، ويخيم عليه الشقاق والتمزق.



إنَّ من يلقي بنفسه في سموم المسكرات يسهل
عليه أن يبذل كل غالٍ ونفيس، ويضحي بكل عزيز من أجل الوصول إليها والحصول
عليها، حتى ولو كان ذلك من أضيق المسالك وأخطر الطرق، فقد يسرق أو يختلس،
بل ويتخلى عن جميع القيم والأخلاق ليحصل على المادة التي يصل بِها إلى ما
يريد، ويسير في هذا المسلك الوعر إلى أن تضعف قواه الجسدية والعقلية، فيصبح
غير قادر على العمل، فيكون عالة على أسرته ومجتمعه، وقد ينتهي به الحال
إلى الإعاقة الكاملة أو التشوه، بعد أن يفقد كل مميزاته الإنسانية من عقل
وخلق، ومقوماته الاجتماعية من عمل مثمر أو وظيفة نافعة أو صناعة رابحة، كما
يفقد أهله وعشيرته وأصدقاءه، وفي ذلك ضياع للفرد الذي هو كيان الأسرة
ولبنة في قيام المجتمع، وإذا فقدت الأسرة كيانها حل بِها التمزق، فيصبح
بناء المجتمع هشًا ضعيفًا، لا يستطيع أن يقف أمام العواصف المعادية
والتيارات الوافدة، ويصير فريسة سهلة لأي عدو يتربص به الدوائر.



أما الأضرار الاقتصادية الناجمة عن تعاطي
المخدرات فهي كبيرة جدًا، ذلك أن مدمني المسكرات والمخدرات يشكلون عائقًا
كبيرًا في طريق التنمية والتقدم الاقتصادي، ويخلقون عبئًا ثقيلاً على عاتق
الأمة بما يهدرون من ثروتها، وما يجلبونه لها من المآسي والنكبات، فلقد
أثبتت الدراسات التي قام بِها الباحثون المتخصصون أن تعاطي وإدمان المخدرات
يؤثران على إنتاجية الفرد في العمل، وذلك من خلال ما يطرأ على الفرد من
تغييرات نتيجة للتعاطي والإدمان، وأن هذا التأثير يشمل كَمَّ الإنتاج
وكيفَه.



ولما كان إنتاج المجتمع حصيلة مجموع إنتاج
الأفراد فإنه يتأثر تأثرًا مباشرًا باعتلال إنتاج الفرد وهبوطه، فضلاً عما
ينفق من الأموال والجهود في سبيل مكافحة المسكرات والمخدرات ومنع تهريبها
وتداولها وتعاطيها، من حيث تخصيص إدارات مهمتها مكافحة المخدرات والقضاء
عليها، وما يتبع ذلك من إنفاق الأموال الطائلة عليها، وتكليف الكثير من
الكفاءات للعمل بها، وكان يمكن أن توجه تلك الأموال، وأن تصرف تلك الجهود
إلى أعمال نافعة ومهام أخرى تسهم في توفير كثير من الخدمات الأخرى للمجتمع.



ولو نظرنا إلى انتشار الجرائم وتفشيها في
المجتمعات لوجدنا أن تعاطي المسكرات والمخدرات يشكل أحد الأسباب الرئيسة في
ظهورها، ذلك أن المدمن عادة ما يكون فاشلاً في مجتمعه، عاجزًا عن القيام
بأي عمل ينفعه، كما أنه يصبح خاليًا من الشعور بالمسؤولية، لفقده ما يؤهله
لذلك من دين أو عقل، نتيجة تعاطيه لتلك السموم، ومن كان هذا شأنه فإنه
سيقدم على طلب المال وتحصيله من أي مصدر، وبأي وسيلة حتى لو استدعى ذلك منه
ارتكاب الجرائم بشتى صورها.



كذلك فإن تَهريب المسكرات والمخدرات
وترويجها وتعاطيها يؤدي إلى تحريك النزعات العدوانية والإجرامية لدى كل من
يتعامل معها، فالمهرب لا يتورع عن ارتكاب أبشع الجرائم في الحصول على منفذ
لإيصال ما لديه من سموم إلى المكان المقصود، كما أنَّ المروج لا يتوقف عن
ابتكار أسوأ الطرق والوسائل للوصول إلى فريسته، ولعل تأثيره على الأطفال
وحديثي السن كبير جدًا؛ لما يقدمه لهم من إغراءات، ولعدم وعيهم الكافي عن
أضرار المخدرات، وعدم معرفتهم بالشخصية التي ينتحلها ذلك المروج، ليوقعهم
في وحل التعاطي والإدمان، مما قد يضطر أولئك - بعد تناولها والإدمان عليها -
إلى ارتكاب جرائم السرقات والسطو للحصول على المال الذي يمكّنهم من شرائها
والاستمرار في تعاطيها، وفي ذلك زعزعة لأمن واستقرار المجتمع، إضافة إلى
إخلال المتعاطي بالأمن العام عند وجوده في الأماكن العامة، كما أنَّ قيادته
للسيارة تحت تأثير المخدر يشكل خطرًا عليه وعلى الآخرين، كما أنَّ مهربي
المخدرات لا يتورعون عن التعاون مع أي جهة حتى لو كانت من الأعداء، في سبيل
تحقيق أهدافهم ومآربهم، وتحصيل مكاسبهم غير المشروعة.



والمخدّرات بأنواعها شرٌّ من الخمر، فهي
تفسد العقل، وتدمّر الجسد، وتُذهب المالَ، وتقتُل الغيرةَ، فهي تشارك الخمر
في الإسكار وتزيد عليها في كثرة الأضرار، وقد أجمع الناس كلّهم من
المسلمين والكفّار على ضررِ المسكرات والمخدّرات وأنها وبال على الأفراد
والمجتمعات، وتنادت لحربها جميع الدول وتعاهدت، وأدرك الجميع مخاطرها، حتى
قال المنظرون: إنّ خطرَ المخدّرات وتأثيرها المدمّر أشدُّ فتكًا من الحروب
التي تأكل الأخضر واليابسَ وتدمِّر الحضارات وتقضي على القدرات وتعطّل
الطاقات. مضارُ الخمرِ والمخدراتِ والمنشطاتِ أكثرُ من أن تحصرَ، ومن
مضارِها الدينيةِ أن شاربَ الخمرِ يرتفع عنه وصفُ الإيمانِ حالَ تناولهِا،
فعن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ولا
يشربُ الخمرَ حين يشربُها وهو مؤمنٌ)) الحديثَ رواه أبو داود.



إنَّ الخمر عظيمة الأخطار جسيمة المضار
وخيمة العواقب على الصحة والعرض والمال والدين والدنيا والآخرة فهي تنزف
المال وتصدع الرأس وتذهب العقل كريهة المذاق مرة الطعم توقع العداوة
والبغضاء بين الناس وتدعو للزنا واللواط وكبائر الذنوب وتذهب الغيرة
والحياء وتورث الخزي والندامة وتقصر العمر وتسهل قتل النفس وإفشاء السر
وهتك العرض فكم أهاجت من حرب وكم أفقرت من غني وكم أذلت من عزيز ووضعت من
شريف وكم سلبت من نعمة وكم جلبت من نقمة وكم أوقعت في بلية وكم قربت من
منية وكم أورثت من حسرة وكم أجرت من عبرة وكم فرقت بين رجل وزوجته وفرقت
بين ابن وأبيه.



وهي مفتاحُ كلِ شرٍ كما أخبرَ بذلك
النبيُّ صلى الله عليه وسلم حين قال: ((لا تشربِ الخمرَ؛ فإنَّها مفتاحُ
كلِ شرٍ)) رواه ابن ماجه، وصدقَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فهي
مفتاحُ الزنا والقتلِ والسرقةِ للحصولِ على المالِ، وهي الطريقُ إلى
الانتحار وسَبَبُ العقوقِ والحوادثِ المروريةِ وإهمالِ الزوجةِ والأولادِ
والوظيفةِ، وغير ذلك من الشرور التي لا يحيط بها إلا الله.



إن الخمور والمخدرات لها تأثير سلبي في
الوراثة فقد شوهد الكثير من أولاد أصحابها واهني الأجسام ضعيفي الإدراك
مرضى القلوب وقد يكون لديهم ميل نحو الإجرام.



وهي رجسٌ من عملِ الشيطانِ، ومن أعظمِ ما
يؤجِّجُ العداوةَ والبغضاءَ بين المؤمنينَ، ومن أعظمِ ما يصدُّ عن ذكرِ
الله وعن الصلاة، قال الله تعالى: ﴿ يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ
وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ
تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ
الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ
عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ

﴾. ومن تأمَّلَ حالَ المدمنينَ وبُعدَهم عن الذكرِ والصلاةِ وما يحدُثُ
بينهم من جرائمَ بسببِ المخدراتِ علمَ جيدًا معنى هذهِ الآيةِ. وأنَّ
تحريمُ الخمرِ من أعظمِ نعمِ الله عز وجل، وإلا كيفَ يمكنُ أن نتصورَ حالَ المجتمعِ الإسلاميِّ لو لم يحرّمِ الله الخمرَ؟!
كيف سيكونُ حالُ الناسِ في الفسوقِ والفجورِ والجرائمِ والعقوقِ والحوادثِ
إلى آخرِ ما تعاني منه الشعوبُ الكافرةُ اليوم من الجرائمِ وحوادثِ السيرِ
والانتحارِ والأمراضِ البدنيةِ والنفسيةِ وغيرِ ذلك؟!

ومن أكثرِ المخدراتِ انتشارًا في مجتمَعِنا ما يسمّى بـ(الكبتاجون)،
ويسمِيها متعاطُوها بـ(الأبيضِ) أو (أبو قوسين) أو (القضوم) أو غيرِ ذلك من
الأسماء.



ومشكلةُ تعاطيها وغيرِها من الحبوبِ
المنشطةِ قدْ أصبحتْ من أخطرِ المشاكلِ الصحيةِ والاجتماعيةِ والاقتصاديةِ
في المملكةِ العربيةِ السعوديةِ بل والعالمِ أجمع، خاصةً أنَّ أغلبَ ضحايا
(الكبتاجون) ممن يكونون في سنِ الشبابِ والإنتاجيةِ , وقد تأكدَ علميًا
خطرُ الحبوبِ المنشطةِ على الصحةِ، عِلاوةً على مشاكِلها الأخرى الدينيةِ
والأسريةِ والاجتماعيةِ والاقتصاديةِ.



عقوبة الخمر في الدنيا والآخرة

إن النهايةَ الحتميةَ لمتعاطي هذه
المنشطاتِ إما السجونُ، وإما المستشفياتُ النفسيةُ، ناهيك عن تدميرِ
الأسرةِ وطلاقِ الزوجةِ وضياعِ الأولادِ والفصلِ من العملِ والعُزلةِ
الاجتماعيةِ وغيرِها من النهاياتِ الشقيةِ لمن عصى ربه وأطاعَ شيطانه
وتأثرَ برُفقاءِ السوءِ.



أيها الشبابُ، اتقوا الله عز وجل، واشكروه
على نِعَمِه، نِعمَةِ الدينِ المحكمِ الذي أُحِلَّتْ لنا فيه الطيباتُ،
وحُرمت علينا فيه الخبائثُ، واشكروا الله عز وجل على نعمةِ العقل، وزورا
مرّةً واحدةً فقط مستشفى الصحةِ النفسيةِ؛ لتروا شبابًا في عُمْرِ الزهورِ،
اختلت عقولُهم بسببِ حبةٍ أو سيجارةٍ أو شرابٍ، واعتبروا بغيرِكم قبل أن
يعتبِرَ بكم غيرُكم.



إن الله أعدّ لمتعاطي المخدرات والخمور
عقوباتٍ دنيويةٍ وأخرويةٍ، أولُها اللعنُ والطردُ من رحمةِ اللهِ، فعن ابن
عباس رضي الله عنهما أنه قال: سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقولُ:
((أتاني جبريلُ فقال: يا محمدُ، إنّ الله عز وجل لعنَ الخمرَ وعاصرَها
ومعتصرَها وشارَبها وحاملَها والمحمولةَ إليه وبائعَها ومبتاعَها وساقيها
ومستقيَها))،



عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ "مَنْ لَقِيَ اللَّهَ مُدْمِنَ خَمْرٍ لَقِيَهُ كَعَابِدِ وَثَنٍ"
يعني إن مات من غير توبة.



ومن عقوباتها ضياع الإيمان قال صلى الله عليه وسلم "ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن".



ومن عقوباتِه ما جاء عن أبي هريرة رضي
الله عنه قال: قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ((أربعةٌ حقٌ على الله
أن لا يدخلَهم الجنةَ ولا يذيقَهم نعيمَها: مدمنُ الخمرِ، وآكلُ الربا،
وآكلُ مالِ اليتيمِ بغيرِ حقٍ، والعاقُ لوالديه)). عَنْ أَبِي مُوسَى رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ "قَالَ ثَلاثَةٌ لا يَدْخُلُونَ الْجَنَّة مُدْمِنُ الْخَمْرِ وَقَاطِعُ الرَّحِمِ وَمُصَدِّقٌ بِالسِّحْرِ".



ومن عقوباته ما جاء عن أبي مَالِكٍ
الْأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه قال قال رسول اللَّهِ "لَيَشْرَبَنَّ نَاسٌ من
أُمَّتِي الْخَمْرَ يُسَمُّونَهَا بِغَيْرِ اسْمِهَا يُعْزَفُ على رؤوسهم
بِالْمَعَازِفِ وَالْمُغَنِّيَاتِ يَخْسِفُ الله بِهِمْ الْأَرْضَ
وَيَجْعَلُ منهم الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ".



ومن العقوبات سوء الخاتمة فمن عاش على شيء
مات عليه فأحد المدمنين للمخدرات وجد في أحد الحمامات ورأسه في البالوعة
وقد حقن نفسه بإبرة مخدرة.



ومن عقوباتِه ما جاءَ عن عبدِ الله بنِ
عمروٍ رضي الله عنهما قال: قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: ((من شربِ
الخمرَ وسكِرَ لم تقبلْ له صلاةٌ أربعينَ صباحًا، وإن ماتَ دَخَلَ النارَ،
فإن تابَ تابَ اللهُ عليه، وإن عادَ فشرِبَ فسكِرَ لم تقبلْ له صلاةٌ
أربعينَ صباحًا، فإن ماتَ دخلَ النارَ، فإن تابَ تابَ اللهُ عليه، وإن عادَ
فشرِبَ فسكِرَ لم تقبل له صلاةٌ أربعينَ صباحًا، فإن ماتَ دخلَ النارَ،
فإن تابَ تابَ اللهُ عليه، وإن عادَ كان حقًا على الله أن يسقيَه من
رَدْغَةِ الخبالِ يومَ القيامةِ))، قالوا: يا رسولَ الله، وما رَدْغَةُ
الخبالِ؟ قالَ: ((عُصارةُ أهلِ النارِ)) ابن ماجه وصححه الألباني. ومن
عقوباتها حرمانه منها في الآخرة عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسولُ
اللّه صلى الله عليه وسلم: ((من ماتَ وهو يشربُ الخمرَ يدمنُها لم يشربْها
في الآخرةِ)) رواه أبو داود.









رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Sharia/0/32284/#ixzz1ZMH0v9bc

............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الشباب وتعاطيهم للمخدرات والخمور اليكم اهم التفاصيل    الأحد أكتوبر 16, 2011 3:30 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشباب وتعاطيهم للمخدرات والخمور اليكم اهم التفاصيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــدى شباب مسلم الديني  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: قــــاعـــة الـــحـــوارات :: فضضة وحل مشاكل الشباب-
انتقل الى: